السلسلة ( السند ):

قال حضرة الشيخ طارق بن محمد السَّعْدِي :" سلسلة الطريقة النقشبنديَّة: هي مجموع أكابرها الذين توارثوا السِّرَّ عن سيدنا رسول الله محمد ، وحتى قيام الساعة.  "انتهى [ المنة: 25 ].

أهمية معرفة السلسلة ( السند ):

قال حضرة الشيخ طارق بن محمد السَّعْدِي :" أهميَّة معرفة السلسلة ( أي: السند ): أعلاها: صِحَّة الانتساب، الدالِّ على وراثة سيدنا رسول الله محمد ، واتصال الفَيضِ، وتَحَقُّق المَدَد. في عباداتهم "انتهى [ المنة: 25 ]

أقسام سلسلة الطريقة النقشبنديّة العلية:

للطريقة النقشبندية العلية سلاسل كثيرة بكثرة الخلفاء وتفرعهم، والذي ندونه في هذا التقسيم سلسلة الطريقة من رسول الله محمد إلى حضرة الشيخ طارق بن محمد السعدي ، وهي ثلاثة أقسام، نختمها ببيان فضل تلاوتها كاملة:

السلسلة النقشبندية   السلسلة الخالدية   السلسلة السعدية   قراءة السلسلة

وهذا تفصيلها فيما يلي:


السلسة النقشبندية:

قال حضرة الشيخ طارق بن محمد السعدي :" أخذ إمامُ الطريقة: سيدي حضرة الشيخ محمد بهاء الدين ( شاه نقشبند ) الخلافةَ في الطَّريقةَ عن سيدي الشيخ أمير كُلال، وهو عن سيدي الشيخ محمد بابا السمَّاسي، وهو عن سيدي الشيخ علي الرامِيْتَنِي، وهو عن سيدي الشيخ محمود الإنجير فغنوي، وهو عن سيدي الشيخ عارف الرَّيوكَِري، وهو عن سيدي الشيخ عبد الخالق الغُجْدَواني، وهو عن سيدي الشيخ يوسف الهَمْداني، وهو عن سيدي الشيخ الفضيل بن محمد الطوسي الفارْمَدِي، وهو عن شيخين: 

أحدهما: سيدي الشيخ أبي الحَسَن علي بن أبي جعفر الخرقاني، وهو عن سيدي الشيخ أبي يزيد البسطامي، وهو عن سيدي الشيخ الإمام جعفر الصادق، وهو عن جدِّه سيدي الشيخ قاسم بن محمد بن أبي بكر الصِّديق، وهو عن الصحابي الجليل سيدي الشيخ سلمان الفارسي، وهو عن خليفة سيدنا رسول الله محمد سيدي الشيخ أبي بكر الصِّديق الأكبر، وهو عن سيد السادات، نبع الخير والبركات، أعظم المخلوقات: سيدنا رسول الله محمد .

وهذه الطريق، تسمَّى: ( السلسة الصّدِّيقيَّة )، وهي المشهورة بين مشايخ الطريق . 

ثانيهما: سيدي الشيخ أبي القاسم الكركاني، وهو عن سيدي الشيخ أبي عثمان المَغْرِبِي، وهو عن سيدي الشيخ أبي علي الكاتب، وهو عن سيدي الشيخ أبي علي الرُّوْذَبَارِيُّ، وهو عن سيد الطائفة الصوفيَّة: حضرة الإمام الشيخ أبي القاسم الجنيد بن محمد الخَزَّاز، وهو عن خاله سيدي الشيخ سَرِيّ السَّقَطِي، وهو عن سيدي الشيخ معروف الكرخي، وهو عن شيخين:

الأول: عن سيدي الشيخ الإمام علي الرضا، وهو عن والده سيدي الشيخ موسى الكاظم، وهو عن والده سيدي الإمام الشيخ جعفر الصادق، وهو عن والده سيدي الشيخ محمد الباقر، وهو عن والده سيدي الإمام الشيخ علي زين العابدين، وهو عن والده سيِّد الشهداء سيدي الشيخ الحُسين، وهو عن والده سيدي أمير المؤمنين مولانا الإمام الشيخ علي بن أبي طالب ، وهو عن سيد السادات، نبع الخير والبركات، أعظم المخلوقات: سيدنا رسول الله محمد .

وهذه الطريق، حتى سيدي الشيخ الفارْمَدِي ، تسمى ( سلسة الذّهب )؛ لاتصالها بساداتنا آل البيت الأطهار .

الثانية: عن سيدي الشيخ داود الطائي، وهو عن سيدي الشيخ حبيب العجمي، وهو عن سيدي الإمام الشيخ الحَسَن البصري، وهو عن سيدي أمير المؤمنين مولانا الإمام الشيخ علي بن أبي طالب ، وهو عن سيد السادات، نبع الخير والبركات، أعظم المخلوقات: سيدنا رسول الله محمد . "انتهى [ المنة: 25 - 27 ]


السلسلة الخالدية:

قال حضرة الشيخ طارق بن محمد السعدي :"  أخذ مجددُ الطريقة: سيدي حضرة الإمام الشيخ خالد ضياء الدين العثماني ( ذو الجناحين )  الخلافةَ في الطَّريقة عن شاه العارفين سيدي الشيخ عبد الله الدهلوي، وهو عن سيدي الشيخ حبيب جان جانان، وهو عن سيدي الشيخ نور محمد البدواني، وهو عن سيدي الشيخ محمد سيف الدّين، وهو عن والده سيدي الشيخ محمد معصوم، وهو عن والده الإمام الرّباني سيدي الشيخ أحمد الفارُوقي السرهندي، وهو عن سيدي الشيخ محمد الباقي، وهو عن سيدي الشيخ محمد الخواجكي الأمكنكي السمرقندي، وهو عن والده سيدي الشيخ درويش محمد السمرقندي، وهو عن خاله سيدي الشيخ محمد الزاهد، وهو عن سيدي الشيخ عبيد الله الأحرار السمرقندي، وهو عن سيدي الشيخ يعقوب الجرخي، وهو عن سيدي الشيخ محمد علاء الدين العطَّار، وهو عن سيدي حضرة الإمام الشيخ محمَّد بهاء الدين ( شاه نقشبند )  . "انتهى مختصراً [ المنة: 27 - 28 ]


السلسلة السَّعدية:

قال حضرة الشيخ طارق بن محمد السعدي :"  قد تشرفت بأخذ العهد والخلافة في الطريقة النقشبندية الخالدية الشريفة عن سيدي وأستاذي الشيخ إبراهيم بن أمين غنيم، وهو عن العارف بالحق سيدي الشيخ محمد جنيد العُمَري، وهو عن مُظْهِر الشَّرِيْعَة ومحيي آدابَ الطَّرِيْقَة سيدي الشيخ أحمد الخزنوي، وهو عن سِراج المِلّة والدِّين سيدي حضرة الشيخ محمد ضياء الدِّين، وهو عن المُعتصم بحبل الله تعالى سيدي الشيخ فتح الله، وهو عن ناصر الشريعة سيدي حضرة الشيخ عبد الرحمن الناغي، وهو عن سلطان الكبراء سيدي حضرة الشيخ صبغة الله الأرفاسي، وهو عن شهاب الدِّين سيدي حضرة الشيخ طه، وهو عن سِراج الدِّين سيدي حضرة الشيخ عبد الله، وهو عن حضرة مولانا الشيخ الإمام ضياء الدين ذي الجناحين، سيدي خالد العثماني . "انتهى مختصراً [ المنة: 28 - 29 ]


قراءة السلسلة الشريفة:

فضل قراءتها:

قال حضرة الشيخ طارق بن محمد السعدي:" يُستحبُّ قراءة سلسلة الطريقة النقشبنديَّة الشريفة، مع الدُّعاء المأثور لها: بعد ختم الخواجكان، وعند تلقين الذِّكر وعند الشروع في الذِّكر، وعند تمام الوِرد؛ قال الكُبَراء:" من قرأ سلسلة المشايخ بعد ختم الخواجكان، وعند تلقين الذِّكر وعند الشروع في ذكره، وتمام وِرده، تحصل له الترقيات والمُكاشفات. ويقرؤها صاحب الورد خصوصاً حين تغلب عليه الرُّوحانيَّة. ويقرؤها لتفريج الكروب، والهُموم، والغُموم، وتيسير المُراد، وقضاء الحوائج، ولشفاء المريض. وتُكتب أيضا وتُحمل "اهـ "انتهى مختصراً [ المنة: 31 ]

وهذه صورة قراءتها مع الدعاء المأثور لها:

بسم الله الرحمن الرَّحيم

أسألك اللهمَّ وأتوب إليك، وأتمسَّك وأتوسَّلُ وأتوجَّه وأتضَرَّع وأتحفَّظ وأتحصَّنُ وأستشفي وأتشَفَّع وأتعلَّم وأتفَهَّم وأتذكَّر وأتفكَّرُ وأترَيَّضُ وأترفَّعُ وأتوصَّل وأتقرَّبُ بأسرارك المودَعَات، وأنوار تجلياتك الموضوعات والمُقرِّبات في هذه الطرق العليَّة، وببركات المشايخ المسلمين: بسيدنا طارق السعدي، وبسيدنا إبراهيم غنيم، وبسيدنا محمد جنيد العُمَري، وبسيدنا أحمد الخزنوي، وبسيدنا محمد ضياء الدِّين، وبسيدنا الشيخ فتح الله، وبسيدنا عبد الرحمن الناغي ، وبسيدنا صبغة الله الأرفاسي، وبسيدنا الشيخ طه، وبسيدنا عبد الله، وبسيدنا المُجَدِّد الفاني مولانا خالد ( ذي الجناحين ) العثماني، وبسيدنا عبد الله الدهلوي، وبسيدنا حبيب الله جان جانان، وبسيدنا نور محمد البدواني، وبسيدنا محمد سيف الدّين، وبسيدنا محمد معصوم، وبسيدنا أحمد الفاروقي السرهندي ، وبسيدنا محمد الباقي، وبسيدنا محمد الخواجكي الأمكنكي السمرقندي، وبسيدنا درويش محمد، وبسيدنا محمد الزاهد، وبسيدنا عبيد الله الأحرار، وبسيدنا يعقوب الجرخي، وبسيدنا محمد علاء الدين العطَّار، وبسيدنا الإمام محمَّد بهاء الدين ( شاه نقشبند )، وبسيدنا أمير كلال، وبسيدنا محمد بابا السماسي ، وبسيدنا علي الراميتَنِي، وبسيدنا محمود الأنجير فغنوي، وبسيدنا عارف الريوكري، وبسيدنا عبد الخالق الغجدواني، وبسيدنا يوسف الهمداني، وبسيدنا أبي علي الفارْمَدِي، وبشيوخه:

سيدنا أبي الحَسَن الخرقاني، وبسيدنا أبي يزيد البسطامي، وبسيدنا جعفر الصادق، وبسيدنا القاسم، وبسيدنا سلمان الفارسي، وبسيدنا الخليفة الراشد أبي بكر الصِّديق، وبسيدنا سيد السادات، نبع الخير والبركات، أعظم المخلوقات: رسول الله محمد .

وسيدنا أبي القاسم الكركاني، وبسيدنا أبي عثمان المغربي، وبسيدنا أبي علي الكاتب، وبسيدنا أبي علي الروذباري، وبسيدنا سيد الطائفة الصوفيَّة: الإمام الجنيد بن محمد الخَزَّاز، وبسيدنا سري السقطي، وبسيدنا معروف الكرخي، وبشيوخه:

سيدنا علي الرضا، وبسيدنا موسى الكاظم، وبسيدنا جعفر الصادق، وبسيدنا محمد الباقر، وبسيدنا علي زين العابدين، وبسيدنا سيِّد الشهداء سيدي الحسين، وبسيدنا الخليفة الراشد علي بن أبي طالب، وبسيدنا سيد السادات، نبع الخير والبركات، أعظم المخلوقات: رسول الله محمد .

وسيدنا داود الطائي، وبسيدنا حبيب العجمي، وبسيدنا الحَسَن البصري، وبسيدنا الخليفة الراشد علي بن أبي طالب، وبسيدنا منبع العِلم والأسرار، ومخزن الفيض والأنوار، وملجأ الأمَّة والأبرار، ومَهبط جبريل في الليل والنهار، وحبيب الله السَّتَّار، الذي أُنزل عليه أفضلَ الكُتب والأسفار: سيدنا ومولانا شفيعنا رسول الله محمد المُختار وعلى آله وأصحابه الأخيار، وبسيدنا جبريل ، وبسيدنا ميكائيل ، وبسيدنا إسرافيل .

إلهي، أنت مقصودي، ورضاك مطلوبي، أعطني محبَّتك ومعرفتك، فأسألك اللهم بعزَّتك وجلالك وجمالك وقُدرتك وكبريائك وعَظَمَتك وسِرّ سِرّ سِرّ أسرار أسمائك العِظام، وأنبيائِك الكِرام، وأوليائك الفِخام، وملائكتك المُقرَّبين عليهم السلام، وبحقِّ ( لا إله إلا الله، محمد رسول الله )، وبحَقِّ هذا الاسم: الله الله الله، بالألِفِ القائم الذي ليس قبله سابق، ولا بعده لاحق، وباللامَين اللذين لممت بهما الأسرار وأخذت بهما العَهد الواثِق، وبالهاء المُحيطة المُحرِّكة للسَّواكن والجوامِد والنواطِق، أن توفّقني للنظر إلى وجهك الكريم، وتقضي حوائجي، وتفتح لي أبوابَ العلوم والكشوف، وتفيض عليَّ مِن بركات العَرش والكرسي واللوح المحفوظ، وتتجلى في قلبي بأنواع التجليات والأنوار كما أفضت وتجليت على قلوب أنبيائك وأصفيائك أجمعين، بلطفك وكرمك يا أرحم الراحمين، لا إله إلا أنت سبحانك إنّي كنت من الظالِمين، فاستجبنا له ونجَّيناه من الغمِّ وكذلك نُنجي المؤمنين.

اللهمّ إنَّي أقمتُ نفسِي تحت المِيزاب المُحَمَّدي، حقيراً ذليلاً مذنباً مستشفعاً، فيَسِّر لي أنواع تجلياتك الإلهيَّة، وأسرار ملائكتك القُدسيَّة، وهِمَمَ أوليائك الرَّبانيَّة، وفُيُوضات حبيبك المُحمَّديَّة، { ولو أنَّهم إذ ظلموا أنفسَهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرَّسول لوجدوا الله تواباً رحيماً }.

ربنا آتنا في الدُّنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقِنا عذاب النار، ربنا لا تُزِغ قلوبَنا بعد إذ هديتنا، وهب لنا من لدُنْكَ رحمةً إنك أنت الوهاب، رب اغفر لي ولوالديَّ وللمؤمنين يوم يقوم الحساب، ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان، ولا تجعل في قلوبنا غِلاًّ للذين آمنوا، ربنا إنك رؤوف رحيم، سبحانك ربِّ العِزَّة عما يَصِفُون، وسلامٌ على المُرسَلين، والحمدُ لله ربِّ العالمين.

 ملاحظة: هذه الصورة مأخوذة من كتاب المنة [ 32 - 35 ]، ولكن أضفنا لها اسم حضرة الشيخ طارق بن محمد السعدي ؛ وذلك أنه لما كان الكاتبَ هناك لم يورده، ولما كان الخليفةَ لزم إتْباعه ففعلنا والحمد لله رب العالمين.


تم بيان السلسلة والدعاء المأثور بها، فثبت التوثيق  للاتصال بين الخلف والسلف، وصحة الاستمداد والاتباع

فلله سبحانه وتعالى الحمد


الرئيسية - تعريف - سلسلة - شروط - أصول - مباني - وظائف - انتساب - مفكرة - مساعدة

Hit Counter